baise toi baise toi baise toi baise toi baise toi porn watch baise toi baise toi baise toi baise toi baise toi baise toi baise toi sex baise toi baise toi baise toi baise toi sex sex watch baise toi baise toi baise toi baise toi baise toi porn baise toi porn porn porn porn sex porn porn porn porn porn baise toi porn porn porn porn porn porn porn baise toi baise toi porn porn porn porn child porn child porn child porn porn porn child child porn child porn child porn child porn child porn child porn child porn child porn child porn child porn child porn child porn child porn child porn child porn child porn child porn child porn porn porn porn porn porn watch baise toi baise toi porn
الرئيسية > مقالات يومية > هل يساعد اللبن في الحميات المنحّفة؟ وكيف؟

هل يساعد اللبن في الحميات المنحّفة؟ وكيف؟

  • يساهم اللبن في المثابرة على فقدان الوزن، إذ عند تناوله كسناك مثلًا فهو يقلّل من الشهيّة الزائدة على الطعام في الوجبة التالية وذلك جرّاء احتوائه على نسبة جيّدة من البروتينات العالية الجودة والتي تمدّنا بالشعور بالشبع.
  • يساعد اللبن في محاربة زيادة الوزن وذلك بسبب غناه بالمعزّزات الحيوية “Probiotics” أو ما يُعرف بـ “البكتيريا المفيدة ” والتي تساهم في العمل على إعادة توازن الجراثيم المعوية المفيدة في الجسم.
  • إنّه قليل بالسعرات الحراريّة، إذ يحتوي كوب من اللبن الكامل الدسم على حوالي 150 سعرة حرارية.

*** إذا كنت ترغب بالمزيد من النصائح والمعلومات الغذائيّة المجانيّة أو التواصل معنا عبر الواتساب، أرسل لنا كلمة “Hi” بالواتساب على الرقم 71373001

  • اللبن سهل الهضم ويحفّز الإفرازات الهضمية ويقوّي مناعة الجسم وبالتالي يزيد من قدرة مقاومته للالتهابات.
  • اللبن مفيد لصحة العظام فهو يمدّنا بنسبة عالية من الكالسيوم، إذ يحتوي كوب واحد من اللبن على حوالي 250 ملليغرام من الكالسيوم.
  • اللبن مصدر جيّد للفيتامين A والفيتامين D وهو يحتوي على نسبة عالية من الفوسفور والبوتاسيوم.
  • يساهم اللبن في التقليل من السعرات الحراريّة في العديد من الوصفات، إذ يمكن إضافته مثلًا على صلصة السلطة أو الثوم المرافق للدجاج، وذلك بخلطه مع كمية قليلة جدًا من المايونيز أو الزيت. كما يمكن أيضًا إضافته في صنع الكاتو المنزلي وذلك باستبدال الكمية المعتادة من الزيت أو الزبدة بكوب كبير من اللبن.
  • يُحفظ اللبن في البراد ويُفضّل استهلاكه خلال فترة قصيرة من تاريخ فتح العبوة وذلك لأنه كلّما مضى وقت على حفظه كلّما قلّت نسبة البكتيريا المفيدة الموجودة فيه.

أخيرًا، نصيحتي لكم أن تتجنّبوا شرب اللبن مباشرة من الكوب أو على عجلة، بل حاولوا دائمًا تناوله بملعقة صغيرة. سيساهم ذلك في بذل جهد ووقت أطول في تناوله ممّا قد يساعدكم وبشكل أكبر على الشعور بالشبع والاكتفاء لساعات أطول.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد