basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi basei moi
الرئيسية > مقالات يومية > 8 حقائق عن البوشار… السعرات، الكميّة، …

8 حقائق عن البوشار… السعرات، الكميّة، …

  • بداية، ليست كل أنواع الذرة صالحة لصناعة البوشار. فهناك نوع محدّد من حبوب الذرة الصغيرة والتي نتيجة تسخينها وتحت تأثير الحرارة يتضخّم حجمها ليصل إلى أضعاف أضعاف حجمها الأصلي.
  • تحتوي كاسة كبيرة من البوشار المحضّر في المنزل وعلى الطريقة التقليدية على ما بين 60 و70 سعرة حراريّة ممّا يجعلها اختياراً جيّداً لـ “سناك” شهي وقليل بالسعرات.
  • ينتمي البوشار إلى مجموعة النشويات. لذا، وجب دائماً احتساب الكميّة التي نتناولها دون المبالغة في ذلك. والجدير ذكره هو أنها من النشويات البطيئة الامتصاص فنحن نستهلك حبّة البوشار بشكلها الكامل وغير المقشور.
  • البوشار مصدر جيّد للبروتين أيضاً، وهو غنيّ بالفوسفور والمغنيزيوم، ويحتوي على الحديد وعلى نسبة جيّدة من مضادات الأكسدة. كما أنّه غنيّ بالألياف الفعّالة في تسهيل العبور المعوي.
  • يُعدّ البوشار من النقرشات اللذيذة. وللحصول على الشعور بالشبّع والاكتفاء، احرص على تناوله “حبّة حبّة” وامضغه جيّداً إذ إنّ الوقت الذي ستستغرقه للقيام بذلك هو لوحده كفيل بجعلك تشعر بالامتلاء وبأقل كميّة ممكنة.
  • البوشار خالٍ من الغلوتين ممّا يجعله غذاءاً مثيراً للاهتمام للأشخاص الذين يتجنّبون الغلوتين.
  • خلال تحضير البوشار في المنزل، استبدل دائماً الزبدة بكميّة قليلة من الزيت واحرص دائماً على عدم إضافة الكثير من الملح.
  • أخيراً، احذر البوشار الذي يُباع في دور السينما! فغالباً ما يحتوي هذا البوشار على سعرات حرارية عالية جداً وأحياناً خياليّة بالإضافة إلى احتوائه على نسبة عالية من الدهون الضارة، المنكّهات الصناعية، والملح. باختصار، فقد أشارت العديد من الدراسات إلى إمكانية أن تحتوي علبة كبيرة من البوشار الذي يُباع في دور السينما على نفس كمية السعرات الحرارية الموجودة في وجبة طعام كاملة.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد