الرئيسية > مقالات يومية > كبدة الدجاج وكبدة اللحم: كل الفوائد والمضار والفرق بينهما

كبدة الدجاج وكبدة اللحم: كل الفوائد والمضار والفرق بينهما

  • بشكل عام، تحتوي 100 غرام أو 6 قطع تقريباً من كبدة الدجاج أو كبدة اللحم المطهيّة على حوالي 160 سعرة حرارية.
  • الكبدة عالية بالبروتين، بين 22 و24 غرام من البروتين في كل 100 غرام.
  • الكبدة غنيّة بالحديد، الفوسفور، الفيتامين A والفيتامين B12.
  • الكبدة تحتوي على دهون مشبعة وعلى نسب عالية من الكولسترول وهي غنيّة بالبيورين.

يُنصح بتجنّب تناول الكبدة من قِبَل:

  • النساء الحوامل نظراً لاحتوائها على نسب كبيرة من الفيتامين A.
  • مرضى النقرص أو الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع حمض اليوريك نظراً لغناها بالبيورين.
  • الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في نسبة الكولسترول أو من أمراض القلب والشرايين.
  • الأشخاص الذين يتناولون بعض أنواع الأدوية المعالجة لحبّ الشباب نظراً لغنى الكبدة بالفيتامين A وبالكولسترول. لذا، من الواجب دائماً استشارة الطبيب المختص.

الفرق بين كبدة الدجاج وكبدة اللحم:
كبدة الدجاج أغنى بالحديد والكولسترول من كبدة اللحم. أمّا كبدة اللحم، فهي أغنى بالفيتامين B12 من كبدة الدجاج.

أخيراً…

  • يُفضّل دائماً تناول الكبدة مطهيّة تفادياً لاحتمال الإصابة بأيّ نوع من أنواع التسمّم الغذائي عند تناولها نيئة.
  • حاول أن لا تكون إضافة دبس الرمّان أو عصير الحامض عليها منذ بداية طهيها بل في آخر مرحلة من الطهي، أي قبل حوالي دقيقة واحدة من رفعها عن النار.
  • تُحفظ الكبدة المطهيّة في البراد مدة يومين كحدّ أقصى.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد