الرئيسية > مقالات يومية > هكذا تُضاعف الاستفادة من خصائص البندورة الغذائية
هكذا تُضاعف الاستفادة

هكذا تُضاعف الاستفادة من خصائص البندورة الغذائية

– تناول البندورة كاملة ولا تقم بنزع قشرتها أو بذورها إلّا إذا كان لديك حالة أو سبب صحي أو أية ضرورة أخرى تفرض عليك فعل ذلك. فالبندورة تحتوي على نسبة جيّدة من الألياف التي تساهم في تسهيل العبور المعوي، وتتركّز الألياف بغالبيتها في قشرة وبذور البندورة.
– اختر حبّات البندورة ذات اللون الأحمر القوي والمكتملة النضج. لأنه كلما كانت البندورة حمراء اللون كلّما كانت غنيّة بالليكوبين، مضاد الأكسدة الفعّال، ممّا يعني استفادة أكبر من خصائصها الغذائية الهامة.
– عند إضافة البندورة إلى السلطات، تذكّر أنه كلّما قمت بتقطيعها مسبقاً وكلّما كانت تلك القطع صغيرة الحجم كلّما فقدت البندورة من محتواها بالليكوبين.
– تناول البندورة المطهيّة، فإنّ طهي البندورة يزيد من نسبة الليكوبين الذي تحتويه والذي يصبح أكثر فعالية وأفضل امتصاصاً.
– ضِف القليل من الزيت (زيت الزيتون مثلاً) إلى البندورة. فقد يسهّل ذلك عملية امتصاص الجسم لمادة الليكوبين ويزيد من فائدته الغذائية.
– تناول البندورة الطازجة المزروعة في الحقول، في موسمها وبأسرع وقت ممكن بعد قطافها. هكذا تستفيد من غناها بالفيتامين C الذي تتضاءل نسبته تبعاً لتعرّض البندورة للهواء، للضوء، للحرارة وللتخزين.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد