الرئيسية > مقالات يومية > طازج، مجفّف، أو مربّى… كل ما يجب أن تعرفه عن المشمش!
طازج، مجفّف

طازج، مجفّف، أو مربّى… كل ما يجب أن تعرفه عن المشمش!

المشمش الطازج
– المشمش الطازج هو من الفاكهة المعتدلة بالسعرات الحرارية، إذ تساوي الحصّة منه حوالي 3 حبّات متوسطة الحجم وتحتوي على 60-70 سعرة حرارية تقريباً.
– يحتوي على العديد من الفيتامينات وهو غني بالمعادن، خاصة بالبوتاسيوم والحديد.
– غني جداً بمضادات الأكسدة، وقد يساعد في الوقاية من أمراض القلب والشرايين وبعض أنواع السرطان.
– غني بالبيتاكاروتين الذي يتحوّل في الجسم إلى فيتامين A ويلعب دوراً هاماً في المحافظة على صحة العين وفي تحسين الرؤية الليلية.
– إنه مصدر هام للألياف القابلة للذوبان، فهو يحتوي على حوالي 2 غرام من الألياف في كل 100 غرام. فيساهم بالتالي في تحسين العبور المعوي وبعض حالات الإمساك العابر.
– كلّما كان لون المشمش ظاهراً وقويّاً كلّما كان غنيّاً بمضادات الأكسدة.
– لا تقم باختيار حبّات المشمش الغير مكتملة النضوج بغية أن يكتمل نضوجها فيما بعد. فالمشمش هو من الفاكهة التي يتوقّف نضوجها بعد عملية قطافها. لذا، عند الشراء، احرص على اختيار الحبّات الناضجة والطرية عند الضغط عليها.
– للمحافظة على أعلى قدر من الفيتامينات والفوائد الغذائية، اغسل المشمش بلطف وتحت مياه جارية، احتفظ به في البراد وفي المكان المخصّص للفاكهة والخضار، وحاول استهلاكه خلال مدة أقصاها 5 أو 6 أيام.

المشمش “المربّى”
– مربّى المشمش غنيّ جداً بالسكر المضاف.
– يفقد الكثير من محتواه من الفيتامنات، كما تؤدّي عملية طهيه إلى تقليل محتواه من الألياف أيضاً.
– كلّما كان المربى قليلاً بالسكر، كلّما قلّت مدّة حفظه.

المشمش المجفّف
– أغنى بكثير بالسعرات الحرارية، بالسكر، بالفيتامين A، وبالبوتاسيوم وذلك مقارنةً مع المشمش الطازج.
– انتبه! قد يحتوي المشمش المجفّف أيضاً على بعض المواد الحافظة ومادة السولفيت بغية تحسين مظهره وإضفاء لوناً برتقالياً جذاباً.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد