الرئيسية > مقالات يومية > اكتشاف لاصقة جلدية صغيرة يمكنها تقليل نسبة الدهون في الجسم (قرأنا لكم)
اكتشاف لاصقة

اكتشاف لاصقة جلدية صغيرة يمكنها تقليل نسبة الدهون في الجسم (قرأنا لكم)

اكتشف العلماء لاصقة جلدية صغيرة يمكنها تقليل نسبة الدهون في الجسم، وذلك للراغبين في الحصول على جسم متناسق وتوفير ثمن الذهاب إلى صالات الرياضة غالية السعر، حيث تحوّل هذه اللاصقة الطاقة المخزّنة، المتمثلة في الدهون البيضاء الضارة، إلى طاقة حرق ودهون بنية اللون نافعة، وذلك خلال أربعة أسابيع، باستخدام المئات من الإبر الدقيقة ذات عقاقير فقدان الوزن.

ويرفع هذا الاكتشاف طريقة العلاج للراغبين في فقدان الوزن دون ممارسة التمارين الرياضية أو اللجوء إلى جراحة المعدة، وهذه اللاصقة تساعد في إيصال العقاقير مباشرة إلى طبقة الدهون البيضاء تحت الجلد، ويقدر الباحثون سعرها بنحو 2.60 جنيه إسترليني.

واختبر العلماء في سنغافورة هذه اللاصقة على الفئران فقط، ولكنهم يهتمون باستخدام التكنولوجيا الحيوية، وتجربتها على الإنسان.

وفي هذا السياق، قال تشو تشسنغي، أستاذ مساعد من جامعة ناينيانغ للتكنولوجيا: “بعد زراعة الإبر الدقيقة في جلد الفئران، بدأت الدهون المحيطة تتحوّل إلى اللون البني في خلال خمسة أيام، مما ساعد في زيادة الطاقة، وأدى إلى تقليل الدهون في الجسم مرة أخرى”.

وأضاف تشو: “كمية العقاقير التي نستخدمها في اللاصقة أقل من المستخدمة في الأدوية عن طريق الفم أو جرعة الإبرة، وهذا يقلل من تكلفة المكوّنات الدوائية، وكذلك آثارها الجانبية”. وتوجد الدهون البنية في أجسام الأطفال وتساعدهم في الحفاظ على الدفء من خلال حرق الطاقة، ومع نمو الإنسان، تقل نسبة هذه الدهون الجيدة، وتحلّ محلها الدهون البيضاء.

وصُمّمت اللاصقة لتحويل الدهون البيضاء إلى بنية باستخدام الإبر الدقيقة مع بعض العقاقير، ومن بينها “بيتا 3” وهرمون “تي 3″، وحين تضغط اللصقة على الجلد لمدة دقيقتين، تنغرس هذه الإبر الصغيرة في الجلد، ويمكن إزالة اللاصقة فيما بعد.

وأوضح الكاتب المساعد، الأستاذ تشين بينغ، “ما نهدف إليه هو تطوير مثل هذه اللاصقات غير المؤلمة ليتمكن الجميع من استخدامها بسهولة، فهي غير مزعجة وبأسعار معقولة”، مضيفًاً “الأهم عند الاستخدام يتم حرق الدهون واستخدام طاقة أكثر، وهذه عملية طبيعية تتم في أجسام الأطفال الصغار”. وساعدت اللاصقة في نقص وزن الفئران وتقليل كتلة الدهون في الجسم بنسبة 30% على مدى أربعة أسابيع، كما انخفضت نسبة الكوليسترول في الدم.

المصدر: ديلي ميل

عن دنيز أبو جمره

اضف رد