الرئيسية > مقالات يومية > هكذا تساعد بذور الشيا في الحدّ من الإفراط في الطعام
هكذا تساعد بذور الشيا

هكذا تساعد بذور الشيا في الحدّ من الإفراط في الطعام

قاطع طبيعي للشهية:
تلعب بذور الشيا دوراً هاماً في تنظيم الشهية والتحكّم بالوزن. ويعود ذلك إلى خصائصها الهلامية التي تتيح، عند خلطها مع السوائل، تضخيم حجمها وتحويلها إلى هلام، ممّا يؤدي إلى الشعور بالشبع بشكل أسرع ولفترة أطول.

مفيدة لصحة العظام:
تُعتبر بذور الشيا غنية جداً بالكالسيوم. بالتالي، فهي مهمة لصحة الأسنان والعظام.

مصدر جيد للعديد من المغذّيات:
تُعدّ بذور شيا غنية بالبروتينات والمعادن (المغنيسيوم، البوتاسيوم، السيلينيوم، الخ) والفيتامينات ومضادات الأكسدة.

يمكن أن تكون بديلاً للبيض:
في حالة الأشخاص الذين يعانون من حساسية البيض، يمكن لبذور الشيا أن تكون بديلاً ممتازاً للبيض، بحيث يتم استبدال جزءاً من البيض بهذه البذور في الوصفات التي تتضمّن البيض في مكوّناتها.

يمكن أن تكون بديلاً للغلوتين:
يمكن استخدام بذور الشيا لتحضير الخبز الخالي من الغلوتين. بالتالي، فإنها تعطي لهذا النوع من الخبز الميزة المطّاطية التي يتمتع بها الغلوتين.

منظّم لمستوى السكر في الدم:
إن غنى بذور الشيا الكبير بالألياف قد يجعلها تلعب دوراً في إبطاء امتصاص السكر أثناء عملية الهضم وهذا ما يساعد على استقرار مستوى السكر في الدم.

إنها أغنى بالأوميغا 3 من بذور الكتان:
تُعتبر بذور الشيا غنية بشكل خاص بالأوميغا 3، ممّا يجعلها هامة لصحة القلب.

إنها بذور لا طعم لها:
بفضل افتقارها لأي طعم محدّد، يمكن بسهولة إضافة بذور الشيا إلى العديد من الأطعمة (السلطات، الحليب، اللبن، العصائر، المربيات، الخبز، الكعك، الجيلو، إلخ.)

بسبب محتواها العالي بالألياف ولتجنّب أي إزعاج (نفخة وما إلى ذلك)، فإنه من المستحسن القيام باستهلاك بذور الشيا بشكل تدريجي، مع البدء بنصف ملعقة كبيرة في اليوم، على أن لا يتم تناول أكثر من ملعقتي طعام في اليوم. أيضاً، يجب أن يتم تخزين تلك البذور في البرّاد. من ناحية ثانية، ينبغي على الأشخاص الذين يعانون من حساسية على أنواع أخرى من البذور (السمسم، بذر الكتان، إلخ) أو أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة، أن يستشيروا طبيبهم دائما قبل استهلاك بذور الشيا.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد