الرئيسية > مقالات يومية > علماء: زيت جوز الهند “ضار بالصحة” مثل دهون البقر
علماء: زيت جوز الهند

علماء: زيت جوز الهند “ضار بالصحة” مثل دهون البقر

قال خبراء أمريكيون متخصصون في أمراض القلب إن زيت جوز الهند من المكونات غير الصحية للغذاء تماما مثل دهون اللحم البقري والزبدة. وقالت جمعية القلب الأمريكية، في أحدث الإرشادات الطبية التي أصدرتها، إن زيت جوز الهند يحتوي على دهون مشبعة، تؤدي إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول “الضار” في الدم. ويُباع زيت جوز الهند على أنه طعام صحي ويزعم البعض أن الدهون التي يحتوي عليها أفضل من الدهون المشبعة. رغم ذلك، قالت الجمعية الأمريكية أنه حتى الآن لا توجد دراسات جيدة تؤيد ما جاء في إرشاداتها الأخيرة.

(…)

وقالت جمعية القلب الأمريكية إن 82 في المئة من الدهون في زيت جوز الهند دهون مشبعة، وهي نسبة تتجاوز الدهون المشبعة في الزبدة، ودهون اللحم البقري، ودهن الخنزير التي تبلغ 63، و50، و39 في المئة على الترتيب. ومثلها مثل غيرها من الدهون المشبعة، أكدت دراسات أن دهون زيت جوز الهند تزيد من الكوليسترول في الدم. لكن هناك مزاعم بأن زيت جوز الهندي يحتوي على خليط من الدهون تجعله خيارا صحيا، لكن الجمعية الأمريكية للقلب قالت إنه لا وجود لأدلة علمية على ذلك. وأكدت على أهمية التحكم في كمية الدهون المشبعة التي نتناولها في غذائنا، وأن نستبدلها بدهون غير مشبعة توجد في بعض الزيوت النباتية، مثل زيت الزيتون، وزيت دوار الشمس.

رجّحت الجمعية أيضا أن هناك أغذية بديلة يمكنها تقليل الكوليسترول في الدم بنفس القوة التي تؤدي بها بعض الأدوية نفس الغرض. وقال فرانك ساكس، معدّ الإرشادات الأخيرة لجمعية القلب الأمريكية: “نريد القيام بتتبع مباشر للأسباب التي ساقتها الأبحاث المعدة جيدا التي تؤيد بشدة ضرورة التقليل من الدهون المشبعة في النظام الغذائي لمقاومة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.”

(…)

لكن فريق من الخبراء لا يزالون يؤكدون على أن الدهون مكون أساسي من مكونات الغذاء الصحي في النظام الغذائي المتوازن، وأنه ينبغي ألا يتم تقليلها إلى حدٍ كبير. فالدهون تحتوي على أحماض دهنية ضرورية تساعد الجسم على امتصاص الفيتامينات مثل فيتامين (أ)، و(د)، و(هـ).

وقالت فيكتوريا تايلور، من مؤسسة القلب البريطانية: “لتناول الطعام المفيد للقلب لا يتعلق الأمر فقط بتقليل الدهون، لكنه يرتبط بتقليل أنواع معينة من الدهون والعناية بما نستبدل به تلك الدهون – مثل استخدام الدهون غير المشبعة والحبوب الكاملة بدلا من السكريات والنشويات.”

وأضافت أن “أي تغيير ينبغي أن ينظر إليه في سياق النظام الغذائي بالكامل. ولدينا النظام الغذائي المتوسطي التقليدي الذي ينطوي على عدة فوائد مقابل بضع عوامل المخاطرة بالإصابة بأمراض القلب، والتي لا تقتصر على مستويات الكوليسترول.”

ونصحت باستبدال الدهون المشبعة بغير المشبعة في النظام الغذائي اعتمادا على الزيوت بدلا من الزبدة ، علاوة على اختيار الأطعمة مثل الأفوكادو، والأسماك الغنية بالزيوت، والمكسرات والحبوب بدلا من المأكولات الغنية بالدهون الشبعة مثل الكعك، والبسكويت، والشيكولاتة، واللحوم الغنية بالدهون.

(…)

المصدر: بي بي سي العربية

عن دنيز أبو جمره

اضف رد