الرئيسية > مقالات يومية > السكر المُضاف… ما هي الكمية المسموح بها في اليوم؟

السكر المُضاف… ما هي الكمية المسموح بها في اليوم؟

سؤال: هل من المستحسن أن نخفض نسبة تناولنا للسكر المُضاف إلى أقل من 10% من استهلاكنا اليومي للسعرات الحرارية؟ جواب: نعم، هذا مستحسن. في الواقع، توصي منظمة الصحة العالمية أن نتناول كمية من “السكريات الحرة” تكون أقل من 10% من إجمالي استهلاك الطاقة اليومي وذلك لدى البالغين والأطفال. فقد ثبت أن تناول السكريات الحرة بنسبة تقل عن 10% من إجمالي استهلاك الطاقة اليومي يقلل من خطر زيادة الوزن والبدانة وتسوّس الأسنان.

ولكن، أين يمكن أن نجد السكر المُضاف بشكل أكثر تحديداً؟ في الواقع، إننا نتحدث هنا عن “السكريات الحرة” التي عادةً ما تضيفها الشركات المصنّعة للأغذية، كما بعض الطهاة وربّات المنازل، إلى الأطعمة التي يعدّونها ودائماً من أجل الحصول على منتجات ذات طعم فاتح للشهية ولون ذهبيّ جذّاب ولإطالة مدّة لصلاحية الاستهلاك. وهذه السكريات نجدها مثلاً في المعجّنات ومنتجات الخبز بشكل عام (البيتزا، المناقيش، الفطائر، الخبز الفرنسي، الخبز العربي الأبيض، وما إلى ذلك) وأنواع معينة من حبوب الإفطار، والمايونيز القليل الدسم، وصلصات الطماطم (البندورة)، والسوريمي، والحساء الصناعي، والبسكويت، واللحوم المقدّدة، والخضار المعلّبة، الخ.

بالإضافة إلى ذلك، نلاحظ أن الكثيرين من بيننا يستهلكون، ودون أن يعلموا للأسف، كميات كبيرة من السكريات المضافة يكون القسم الأكبر منها مخفيّاً في الأطعمة المصنّعة والتي غالباً ما لا تكون من الأغذية الحلوة المذاق: مثلاً، كل ملعقة طعام من الكاتشب تحتوي على ملعقة صغيرة من السكر.

أخيراً، لا بد لنا من قراءة الملصقات الغذائية على المنتجات التي نشتريها كي نصل إلى الحدّ من استهلاكنا للسكريات، كما للدهون، وكل ما يمكن أن يضرّ بصحتنا عندما نستهلكه بشكل مفرط.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد