الرئيسية > مقالات يومية > هكذا نساعد الدماغ على التحكّم بكمية الطعام التي نستهلكها
هكذا نساعد الدماغ

هكذا نساعد الدماغ على التحكّم بكمية الطعام التي نستهلكها

1- ينبغي تحفيز الدماغ على إنتاج الدوبامين والسيروتونين (هرمونات السعادة). كيف؟ من خلال ممارسة نصف ساعة من المشي يومياً. قد تسأل هنا “ولكن ما هي فائدة هذا الأمر؟”. في الواقع، سوف تساعدك هذه الطريقة على الحفاظ على هدوئك طوال اليوم. بالتالي، سوف تكون أقل عرضة للحاجة إلى “الانكباب على الأطعمة”. من هنا، سوف تجد نفسك قادراً وبشكل أفضل على التحكّم بنوعية وكمية الغذاء الذي تتناوله.

2- يجب تحديد إطار الحصّة المسموح بها بشكل واضح في الطبق. بذلك، سوف تكون قادراً على “معاينة” الحصة التي ستتناولها. بعدئذٍ، قُم بتقطيع الحصة إلى أجزاء صغيرة كي تتمكن من تذوّق كل واحد منها ببطء. باعتماد هذا الأسلوب، قد تتفاجأ بإمكانية عدم انتهائك من تناول كامل الحصّة المعنية. في الحقيقة، إنّ قيامك بتناول الطعام بشكل “عشوائي” سيؤدي بك في معظم الأوقات إلى الإفراط في استهلاكه وفي وقت أقصر ممّا يوصى به.

3. ينبغي أن تقول “لا” والتفكير في نفسك أولاً. هل من الصعب عليك فعل ذلك؟ إعرف أن قبولك القيام بالأشياء المفروضة عليك والتي لا ترغب بها يعطيك في العادة شعوراً بالإحباط، الأمر الذي من شأنه أن يدفع بك نحو الطعام من جديد. هذا صحيح، إذ إنك سوف تعتبر الطعام بمثابة ملاذك المفضّل في مثل تلك الظروف. لذلك، ابدأ بتعلّم استخدام كلمة “لا”؛ سوف تشعر بالسرور والفخر بالإنجاز الذي ستحقّقه.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد