الرئيسية > مقالات يومية > بين الآيس كريم والسوربيه… أيهما أختار؟

بين الآيس كريم والسوربيه… أيهما أختار؟

إنّ السوربيه الذي يشكّل متعةً لنا جميعاً، صغاراً وكباراً، وعلى عكس الآيس كريم، هو خالٍ من الحليب والكريما ولا يحتوي على أية مواد دهنية. يتم صنع السوربيه من الماء والسكر ومن لبّ أو عصير الفاكهة. كما يعمد بعض المصنّعين إلى إضافة منكّهات طبيعية أو اصطناعية إلى السوربيه. بالإضافة إلى ذلك، فإنّ الحد الأدنى لنسبة لبّ الفاكهة المُضاف إلى السوربيه يكون 15% في حالة الفاكهة الشديدة الحموضة (الحامض مثلاً) أو 35% في حالة الفاكهة العذبة المذاق (مثل الفريز أو الفراولة).

من هنا، نجد أن السوربيه قد يكون خياراً جيداً في الأيام الحارة على الشاطئ، شرط أن لا نستهلك منه أكثر من كرتين إذ إن تلك الكرتين من السوربيه توفران في العادة بين 80 و100 سعرة حرارية في حين توفر كرتان من الآيس كريم ما بين 150 و180 سعرة حرارية. تجدر الإشارة أيضاً إلى أن السوربيه هو غني دائماً بالسكر. كما أن استهلاك السوربيه لا يمكن أبداً أن يحل محل قطعة الفاكهة من حيث القيمة الغذائية.

من ناحية أخرى، ينبغي على الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري الانتباه إلى استهلاكهم من السوربيه الذي يحتوي على كمية عالية من السكر السريع الامتصاص، خاصة خارج أوقات الوجبات. ذلك لأن هذا النوع من السكر قادر على رفع معدّل السكر في الدم بشكل سريع وكبير. لهذه الأسباب، ينبغي دائماً استشارة الطبيب المختصّ بغية معرفة الكمية المسموح استهلاكها من السوربيه.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد