الرئيسية > مقالات يومية > الحميات “السريعة” فاشلة ومُحبطة… ولكن ما هو السبب يا ترى؟
الحميات "السريعة"

الحميات “السريعة” فاشلة ومُحبطة… ولكن ما هو السبب يا ترى؟

لا يمكن لعملية فقدان الوزن أن تكون حقيقية وفعّالة ومستدامة في حال تمّت بين ليلة وضحاها. بالفعل، فإنّ كثرة الممنوعات وشدّة الحرمان من عدّة أنواع من الأغذية والتي هي في المبدأ أساس هذا النوع من الحميات (التي تدّعي الفقدان السريع للوزن وفي مدّة قصيرة) يمكن في بعض الأحيان أن تعطي نتائج جيدة ولكنها وللأسف لن تكون ظاهرة إلّا من خلال الميزان ولفترة وجيزة فقط. في الواقع، لا يمكن لهذا الأسلوب “السريع” أن يكون له أي تأثير على كمية الدهون لدينا. وبشكل عام، فإن خسارة الوزن ستقتصر على كمية معيّنة من الماء (أو من الكتلة العضلية، وهذا هو الأسوأ) ولا شيء أكثر من ذلك. بالتالي، إنّ هذا النظام فاشل، لا محالة. يكفي أن تتذكروا عدد المرات التي حاولتم فيها هذا النوع من الحميات “السريعة” كي تتيقّنوا بأنها دون نتيجة فعلية!

في الحقيقة، بغية الوصول إلى خسارة الوزن بشكل فعّال ومستدام، فإننا نحتاج أن نعمل على اعتماد نظام غذائي متوازن يستند إلى كمية المغذيات الضرورية التي نحن بحاجة إليها وإلى عدد الحصص اللازمة للوصول بالتالي إلى الشكل المطلوب وبطريقة صحية تجنّبنا الوقوع في شباك “تأثير يويو”. أخيراً، لا شك أن الحرمان الشديد المترافق مع الحميات “السريعة” سوف يؤدي إلى زيادة رغبتنا الجامحة لكافة الأطعمة الممنوعة ممّا سيدفعنا في نهاية المطاف إلى الانكباب على الطعام بشراهة والدخول في حلقة مفرغة لا نهاية لها.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد