الرئيسية > صح / خطأ > صح/خطأ (الجزء 11)

صح/خطأ (الجزء 11)

هل صحيح أن البندورة مضرّة لمن يعاني من ارتفاع حمض اليوريا في الدم؟

خطأ… في الواقع، إن هذا المُعتقد المتداول حول العلاقة السلبية التي تربط بين البندورة (الطماطم) وحمض اليوريا هو خاطئ لأن البندورة تحتوي على كمية منخفضة جداً من البيورين ولم تثبت حتى الآن أية دراسة طبية أو علمية هذا المُعتقد المنتشر على نطاق واسع. أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مستويات عالية من هذا الحمض، فمن المستحسن أن يحدّوا من استهلاكهم للأطعمة الغنية بالبيورين مثل اللحوم الحمراء والدجاج والأسماك والمأكولات البحرية والكبد والأجبان المخمّرة والكحول وغيرها. لذلك، يمكن لهؤلاء الأشخاص الاستمتاع دون أية مشكلة في تناول هذا النوع من الخضار كجزء من نظام غذائي صحي ومتوازن. وهذا بالطبع ما لم يكن هناك رأياً مخالفاً للطبيب المختصّ.

هل صحيح أن الرجال يفقدون من وزنهم بشكل أسرع من النساء؟

صح… بالفعل، عندما نتكلم عن اتّباع نظام غذائي، فقد ثبت أن النساء والرجال لا يتساوون في هذا المجال. لذلك، وبصورة عامة، صحيح أن الرجال قادرون على فقدان الوزن بشكل أسرع من النساء وذلك لعدة أسباب من أهمها: (1) بفعل الكتلة العضلية لدى الرجال التي تزيد عن تلك الخاصة بالنساء – فتكوين العضلات يتطلب الطاقة وهذا بالتالي ما يساعدهم على حرق الدهون بسرعة أكبر. (2) توزيع الدهون يختلف حسب الجنس – في العادة، تتراكم الدهون في منطقة البطن عند الرجال (وبالتالي من السهل التخلّص منها) في حين أنها تتراكم في منطقة الفخذين والأرداف عند النساء قبل سن اليأس (وبالتالي من الصعب التخلّص منها). (3) يتبع الرجال عدداً من “الحميات” أقل بكثير من النساء، وبالتالي، ولأنهم لا يميلون إلى الخضوع “للحميات المتكرّرة”، فإنهم لا يُدخلون أنفسهم في الدوّامة نفسها التي تقع في مصيدتها النساء والتي تمنعهنّ من فقدان الكيلوغرامات الزائدة وتجعل الجسم أكثر قدرة على مقاومة عملية فقدان الوزن.

هل صحيح أنه يُنصح بتجنّب تناول السوس ومشتقّاته لمن يعاني من ارتفاع ضغط الدم؟

صح… في الواقع، ووفقاً لعدة مصادر علمية (من بينها “إدارة الأغذية والعقاقير في الولايات المتحدة” – FDA)، فقد ثبت أن استهلاك عرق السوس ومشتقاته يلعب دوراً سلبياً على مستوى ضغط الدم. وعلى وجه الخصوص، ينبغي على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أخذ هذا الأمر في الاعتبار. والسبب هو التالي: يحتوي عرق السوس على مركّب يُعرف باسم “حمض الغليسيريزيك” الذي يمكن أن يخفض مستوى البوتاسيوم ويعزّز احتباس الصوديوم والماء في الجسم. لذلك، يمكن لهذين العاملين أن يرفعا مستوى ضغط الدم وأن يزيدا نسبة ضربات القلب. أخيراً، يجب أن لا ننسى أنه من المستحسن دائماً للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم استشارة الطبيب الذي يكون هو الوحيد المخوّل اتخاذ القرار المناسب في هذا الشأن.

هل صحيح أن البطاطا الحلوة ترفع نسبة السكر في الدم أكثر من البطاطا؟

خطأ… في الحقيقة، فإنّ العكس هو الصحيح. فالبطاطا الحلوة ترفع مستوى السكر في الدم بنسبة أقل بكثير من البطاطا. بالإضافة إلى ذلك، تتميّز البطاطا الحلوة بتوفيرها قيمة غذائية عالية وهي ذات فوائد متنوعة لصحتنا. وهي أيضاً من الأغذية الغنية بالنشاء، مثل البطاطا، ولكن غناها بالألياف هو ما يجعل البطاطا الحلوة تلعب دوراً مساعداً في استيعاب الجسم للسكر بطريقة بطيئة ممّا يجنّب الزيادة الكبيرة في مستويات السكر في الدم.

هل صحيح أن الحليب يحتوي على كمية بروتينات أكثر من الأجبان؟

خطأ… إن هذا المُعتقد خاطئ والعكس هو الصحيح. فالأجبان تحتوي على كمية من البروتينات أعلى من تلك الموجودة في الحليب (بين 15 و30% كنسبة وسطية). ينبغي أيضاً أن نذكر أن الأجبان الصلبة تحتوي على البروتينات بنسبة أعلى من الأجبان الطرية. وبهدف ذكر بعض الأمثلة، إليكم ما يلي: البارميزان (35.7%)، الإيمنتال (29.4%)، الكاممبير (21%)، الروكفور (21%). أخيراً، تجدر الإشارة إلى أن المسكربون، والتي هي من الأجبان القليلة المنخفضة البروتينات، تحتوي على نسبة بروتينات تفوق ولو بقليل النسبة الموجودة في الحليب والتي تساوي 3.5%.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد