الرئيسية > مقالات يومية > هذا ما يمكن أن يؤدي إليه اتّباع الحميات القاسية

هذا ما يمكن أن يؤدي إليه اتّباع الحميات القاسية

من أجل ضمان سلامة عمله المنتظم، من واجبنا أن نوفر للجسم الطاقة والمواد الغذائية الأساسية التي يحتاج إليها. لكن، وللأسف، عندما نبدأ في اتّباع العديد من الحميات العشوائية والقاسية والتي تُخضعنا لمراحل متعاقبة من الحرمان، نجد أن الجسم، ومع مرور الوقت، يبدأ بالتعرّض للعديد من المشاكل البدنية والنفسية على حدّ سواء.

ومن بين هذه المشاكل الكثيرة، دعونا نذكر اليوم ما يلي:
– انخفاض في نسبة الأيض الأساسي وهذا ما سيكون له تأثير سلبي على الاستمرارية في فقدان الوزن، ويعود ذلك إلى ذوبان الكتلة العضلية الناتج عن تعدّد أنواع الحميات الغير متوازنة.
– ظهور بعض الاضطرابات في السلوك الغذائي (البوليميا، الأنوريكسيا، الشراهة المرضية، إلخ) نتيجة الخضوع لفترات طويلة من الحرمان من الطعام التي تليها فترات أخرى من الإفراط في الطعام، وهلمّ جرّاً.

هل قمت بتنزيل تطبيقنا المجاني On Diet Now؟

– الاضطراب في إشارات الإحساس بالجوع والشبع وذلك نتيجة تركيزنا المتزايد على الطعام الذي يصبح هاجساً حقيقياً لدينا.
– نشوء علامات نقص غذائي أو حالات فقر في الدم والتي تعود إلى حرمان أنفسنا العديد من الأطعمة أو من مجموعات الأطعمة الأساسية لصحتنا.
– ظهور التأثير الذي يُعرف بالـ “يويو” (Yo-Yo Effect) الذي يؤدي بنا إلى استعادة كافة الكيلوغرامات التي خسرناها، إن لم يكن أكثر منها أحياناً، وإلى إدخالنا في دوّامة خسارة واستعادة الوزن والتي يصعب الخروج منها في الغالب.
– نشوء خيبة أمل يتبعها شعور بالذنب وهما عاملان يؤديان إلى انخفاض تقديرنا لذاتنا وذلك بسبب استعادة الكيلوغرامات التي خسرناها ممّا يعطينا شعوراً قوياً بالفشل.
– ظهور حالات التعب، والنقص في الطاقة، والصعوبة في التركيز، والتشنجات العضلية، وغيرها من الأحاسيس التي تُدخلنا في حلقة مفرغة سوف يكون لها تأثير سلبي كبير على حياتنا الزوجية والاجتماعية كما على إنتاجيّتنا.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد