الرئيسية > مقالات يومية > أسئلة وأجوبة مشوّقة حول الخبز وأنواعه (الجزء 1)
أسئلة وأجوبة

أسئلة وأجوبة مشوّقة حول الخبز وأنواعه (الجزء 1)

1- هل يجب أن نمتنع عن تناول الخبز إذا أردنا إنقاص وزننا؟
ينتمي الخبز إلى مجموعة النشويات التي هي مصدر رئيسي للطاقة. تختلف حصص النشويات بين شخص وآخر وذلك تبعاً لعمره، لحاجاته من كافة مجموعات الأطعمة، لوضعه الصحي، لحركته البدنية وغيرها. بالتالي، فإنّ الخبز بحد ذاته وبكافة أشكاله لا يؤدي إلى زيادة الوزن إذا كنا نتناوله بالكميات المناسبة وضمن الحصص المحدّدة لنا من قبل الطبيب أو الأخصائي.

هل قمت بتنزيل تطبيقنا المجاني On Diet Now؟
2- هل يمكننا القول أن الخبز الأسمر يحتوي على سعرات حرارية أقل بكثير من الخبز الأبيض؟
إن نسبة السعرات الحرارية الموجودة في الخبز الأسمر هي تقريباً نفس نسبة السعرات الحرارية الموجودة في الخبز الأبيض.

3- ما الفرق إذاً بين الخبز الأبيض والخبز الأسمر؟ ولما يُفضّل أن نتناول الخبز الأسمر، كما يُقال؟
يُصنع الخبز الأبيض عادةً من الطحين الأبيض المكرّر ومن بعض الإضافات كالسكر أو الحليب مثلاً وهو خالي تماماً من نخالة القمح. أما الخبز الأسمر فهو يحتوي عادةً على حبة القمح الكاملة مع قشرتها ونخالة القمح ممّا يجعله أغنى من الخبز الأبيض بالفيتامينات وخاصة بفيتامينات المجموعة B والفيتامين E. كما أنه أغنى أيضاً بالمعادن وخاصة بالفوسفور، المغنيزيوم، الزنك والحديد. ومن أهم ما يُميّز الخبز الأسمر عن الخبز الأبيض هو غناه بالألياف التي تساعد في عملية الهضم وفي حركة الأمعاء. فالألياف مفيدة في بعض حالات الإمساك العابرة، في تخفيض الكوليسترول السيء في الدم وفي عدم رفع معدل السكر بشكل سريع وكل ذلك يؤدي إلى الاحساس بالشبع لوقت أطول.
وبالرغم من كل الفوائد الغذائية التي يتمتّع بها الخبز الأسمر، نجد أن هناك شريحة من الناس الذين لا يمكنهم تناوله لسبب مرضي ما أو من جراء بعض الحالات الصحية. على هؤلاء الأشخاص مراجعة طبيبهم المختص الذي يعود له وحده القرار بإمكانية تناول هذا النوع من الخبز. كما أنه ليس من المنصوح به أن يقوم الأشخاص الذين يتناولون عادة الخبز الأبيض فقط بالتحوّل وبشكل مفاجئء إلى استهلاك كميات كبيرة من الخبز الأسمر لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى بعض الازعاجات كالنفخة وأوجاع البطن أو بعض حالات الاسهال.

ملاحظة هامة: يمكن أن يكون لون الخبز الأسمر بنيّاً وفي بعض الأحيان داكناً أيضاً ليعطي دلالة على أنه صحي. ولكن وللأسف، إذا كان لون الخبز بنيّاً فهذا لا يعني دائماً أنه من القمح الكامل أو أنه غني جداً بالألياف، ويمكن لهذا اللون أن يكون مجرّد تلوينة كاراميل مضافة على الخبز الأبيض العادي. فقراءة الملصق الغذائي على الكيس أو العبوة تبقى دائماً ضرورية وهي الوحيدة التي تسمح لنا بمعرفة المكوّنات الصحيحة للمنتَج الذي نشتريه.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد