الرئيسية > صح / خطأ > هل صحيح أن فوائد الثوم لا تتبدّل في حال استهلاكه نيئاً أو مطهيّاً؟

هل صحيح أن فوائد الثوم لا تتبدّل في حال استهلاكه نيئاً أو مطهيّاً؟

كلا، هذا غير صحيح. في الواقع، إن خصائص الثوم النيء تفوق خصائص الثوم المطهي وذلك لأن طريقة ودرجة حرارة ومدة طهيه تلعب دوراً هاماً في التقليل من فعالية الأنزيمات المسؤولة عن إنتاج الأليسين. لذلك، وبغية الاستفادة القصوى منه، فإنه من المستحسن أن نضيف الثوم حوالي 10 دقائق قبل الانتهاء من الطهي.

من ناحية أخرى، وللحصول على أكبر قدر من فوائد الثوم، هذا السوبر غذاء بامتياز، من المستحسن أن نهرس حبّات الثوم النيئة الكاملة باستخدام الجانب المسطّح من السكين، وأن نتركها جانباً لمدة 10 دقائق تقريباً قبل أن نطحنها أو أن نفرمها. بالفعل، سوف تتيح هذه الطريقة إنتاج مادة الأليسين (تلك الجزيئة الطبيعية، ذات الخصائص المقاوِمة للبكتيريا الضارة، التي تُعطي الثوم كافة فوائده) ومضادات الأكسدة التي تحتويها. والأليسين هي أيضاً المادة المسؤولة عن رائحة الثوم القوية والمميزة.

أخيراً، من المستحسن أن يتم تخزين الثوم في الهواء الطلق، في مكان بارد وجاف. معلومة أخيرة: توفر لنا حبة الثوم الواحدة حوالي 4 سعرات حرارية.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد