الرئيسية > مقالات يومية > آخر خبر: ما رأيك بحبّة دواء تُغنيك عن الرياضة البدنيّة؟!!
حبّة دواء

آخر خبر: ما رأيك بحبّة دواء تُغنيك عن الرياضة البدنيّة؟!!

إليكم هذا الخبر الذي نشرته صحيفة “واشنطن بوست” في بداية هذا الشهر (تشرين الأول/أكتوبر) والذي تطرّق لهذه المسألة التي لفتت انتباه العديد من الجامعات خلال الأشهر القليلة الماضية. هل بإمكاننا المحافظة على رشاقة جسمنا دون أي نشاط بدني؟ في الواقع، يبدو أن هذا الأمر سيكون ممكناً في غضون سنوات قليلة. فقد ذكرت الصحيفة تفاصيل دراستين حول هذا الموضوع وقد أحرزت الدراستان تقدماً كبيراً في هذا المجال. بالفعل، فقد قام باحثون في جامعة كولومبيا البريطانية (كندا) وفي جامعة سيدني (أستراليا) بتسجيل التغيرات الجزيئية المختلفة (أكثر من ألف) التي برزت في الخلايا العضلية مباشرةً بعد الانتهاء من النشاط البدني. بعدئذٍ، استند الباحثون إلى هذه البيانات لتشكيل منصة ضرورية لابتكار حبوب دواء وظيفتها محاكاة تأثيرات الرياضة على الجسم.

ولكن، هل نحن هنا أمام حل سحري في هذا المجال؟ لا، على الإطلاق. لا ينبغي أن نفرح كثيراً في الوقت الحاضر إذ إن حبوب الدواء تلك لن توفر لنا كافة الفوائد التي نحصل عليها من خلال النشاط البدني. بالتالي، فهي لن تتمكن على سبيل المثال من زيادة معدّل ضربات القلب أو تدفق الدم كما هو الحال مع الرياضة البدنية. ومع ذلك، فسيكون لهذه الحبوب فوائد كثيرة للأشخاص الغير قادرين ولأسباب مختلفة على القيام بأي نوع من أنواع الرياضة. أخيراً، وبما أن مثل هذا الدواء لن يكون متاحاً في المبدأ قبل العام 2025، ينبغي علينا الانتظار عشر سنوات إضافية قبل أن نقرّر التخلص من بدلتنا الرياضية.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد