الرئيسية > مقالات يومية > الدهون المحوّلة (Trans Fats): ما هو خطرها وأين نجدها
الدهون المحوّلة

الدهون المحوّلة (Trans Fats): ما هو خطرها وأين نجدها

تنتمي الدهون المحّولة (Trans Fats) إلى فئة الدهون الغير المشبعة التي خضعت لعملية صناعية تسمى “الهدرجة” تهدف إلى جعل هذه الزيوت أكثر اتساقاً واستقراراً وإلى تمديد فترة حفظها بغية الوصول إلى تسهيل استخدامها من قبل الشركات المصنّعة لأنواع مختلفة من المواد الغذائية التجارية.

تشكّل الدهون المحوّلة (Trans Fats) خطراً على صحتنا، وبصورة خاصة على القلب والشرايين. فهي ترفع مستوى الكولسترول السيئ في الدم (LDL) وتخفض مستوى الكولسترول الجيد (HDL)، ولهذا الأمر تأثير كبير على زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

ويمكن إيجاد الدهون المحوّلة، على سبيل المثال، في الوجبات الجاهزة، والشوربات المعلّبة، وحبوب الإفطار، والسكاكر، والمعجنات، والحلويات، وعجينة الفطائر، والبسكويت، وألواح الحبوب، الخ.

ولكن كيف السبيل للكشف عن وجودها في المنتجات التي نستهلكها؟ إذا قرأتم في قائمة المكوّنات العبارات التالية: “زيوت نباتية مهدرجة” أو “زيوت نباتية مهدرجة جزئياً” أو “سمن نباتي مهدرج (shortening)”، فاعلموا أن هذا المنتج يحتوي على الدهون المحوّلة. بالإضافة إلى ذلك، كلما كانت هذه العبارات واردة في أعلى قائمة المكوّنات، كلما كان هذا المنتج يحتوي على نسبة أعلى منها. بالتالي، المهم هو قراءة قائمة المكوّنات ومحاولة اختيار (على قدر المستطاع) المنتجات الغذائية الخالية تماماً من الدهون المحوّلة (عندها، يكون ذلك وارداً بشكل واضح على العبوة أو العلبة).

عن دنيز أبو جمره

اضف رد