الرئيسية > مقالات يومية > التين… تحلية لذيذة تحتوي على أقل من 100 سعرة حرارية!
التين

التين… تحلية لذيذة تحتوي على أقل من 100 سعرة حرارية!

ما رأيكم بعدد من حبّات التين للتحلية؟ تبدو فكرة جيدة، أليس كذلك؟ دعونا نبدأ بالقول إن التين، سواء كان طازجاً أو مجفّفاً، يتميّز بكونه مفيداً جداً للصحة. أما التين المجفّف فهو يتميّز عن الطازج بتركيز أعلى بعض الشيء بالمغذيات.

1- على الرغم من كونه فاكهة حلوة الطعم، فإن التين لا يحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية: حوالي 25 سعرة حرارية في كل حبة صغيرة منه. كما ينبغي الإشارة هنا إلى أن الحصة الواحدة من هذه الفاكهة تساوي حبتين كبيرتين أو ثلاث حبّات صغيرة من التين الطازج أو حبة واحدة متوسطة الحجم من التين المجفّف.

2- تُعتبر هذه الفاكهة غنية جداً بالمعادن. فهي تتميز بمحتواها المرتفع من الكالسيوم والبوتاسيوم. هذا بالإضافة إلى النسبة الجيدة التي توفرها لنا من المغنيزيوم والحديد والمنغانيز والزنك والبروم. علاوة على ذلك، فإن التين يؤمن لنا قدراً لا بأس به من فيتامينات المجموعة B بالإضافة إلى الفيتامينات A وK.

3- في ما يختص بقشرة التين، ينبغي أن نعلم أنها تحتوي على معظم مضادات الأكسدة التي توفرها لنا هذه الفاكهة. أيضاً، يحتوي التين ذو اللون البنفسجي على كمية ملفتة للنظر من الأنثوسيانين المفيدة شرط استهلاكنا لهذه الفاكهة دون تقشيرها.

4- إن التين غني أيضاً بالألياف الغير القابلة للذوبان وهذا ما قد يجعله فعّال في حالات الإمساك العابرة. كما يمكن للتين أن يساعد أيضاً في الوقاية من سرطان القولون.

5- وبما أن التين يتميّز أيضاً بكونه مدرّاً للبول ومليّناً للأمعاء، فهو بالتالي يساعد على تخلّص الجسم من السموم.

6- من ناحية أخرى، علينا أن نعرف أن تناول التين غير موصى به للأشخاص الذين يعانون من داء التهاب الرتوج (diverticular disease) وذلك بسبب البذور الصغيرة التي يحتوي عليها والتي يمكن أن تتراكم في رتوج الأمعاء لتسبّب الازعاج وبعض الاضطرابات.

من ناحية أخرى، وعند شراء التين الطازج، ينبغي أن نختار الحبّات الممتلئة واللينة عند اللمس. كما يجب أن تكون القشرة قليلة التعرّجات وخالية تماماً من البقع أو التشقّقات.

أمّا قبل تناول التين، فاحرصوا على إزالة الذيل إذ أن منطقة الذيل هي التي تسيل منها مادة اللاتكس (القطرات الصغيرة البيضاء) الموجودة في أوراق وأغصان شجرة التين. ففي الواقع، إن تلامس هذه المادة مع الشفاه أو الفم قد يسبّب بعض الحساسية.

أخيراً، ينبغي أن نذكر أنه يمكن حفظ التين الطازج لمدة 2 أو 3 أيام في البرّاد حيث يجب أن يكون مغطى بشكل إذ يمكنه أن يمتص روائح الأطعمة المجاورة. أيضاً، من الممكن تخزين التين المجفّف في البرّاد لمدة شهر شرط حفظه في وعاء محكم الإغلاق.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد