الرئيسية > مقالات يومية > عندما يكون الطقس حاراً… هذا ما يجب فعله!
عندما يكون الطقس حاراً

عندما يكون الطقس حاراً… هذا ما يجب فعله!

1- استهلاك كمية معقولة فقط من الملح: بالرغم من أنه يجب تجنّب الإفراط في تناول الملح وتفادي الأطباق المالحة التي تعزّز شعورنا بالعطش وتساعد في جفاف الجسم. ينبغي أن نستمر في استهلاك كمية معقولة من الملح الذي يتيح لنا استرداد نسبة من بعض المعادن التي نخسرها بفعل التعرّق الشديد.

2- عدم الانقضاض على شرب الماء المثلج: صحيح أن شرب الماء المثلج أمر ممتع وينعشنا بشكل سريع ولكنه لن يخفّف من حاجة جسمنا للماء! في الواقع، الذي سيحصل هو عكس ذلك إذ إن جسمنا سوف يحتاج في هذه الحالة إلى العمل على تسخين تلك الماء حتى تصل إلى درجة الحرارة الطبيعية، أي 37 درجة مئوية. بالتالي، فإن الطاقة التي سيستخدمها الجسم لإتمام هذه المهمة سوف ترفع درجة حرارته بالكامل ولن تمحي شعورنا بالعطش.

3- تجنّب تناول الوجبات “الكبيرة” و”الدسمة”: إن أكل كمية كبيرة من الأطعمة أو تناول الأطباق الدسمة سوف يؤدي إلى فترة هضم أطول. لذلك، سوف يحتاج الجسم للمزيد من الطاقة التي سوف يحرقها خلال عملية هضم تلك الوجبات الكبيرة و/أو الدسمة، وبالتالي سوف ترفع هذه العملية درجة حرارة الجسم.

4- الحد من استهلاك الشاي والقهوة: إن القهوة والشاي هي من المشروبات المدرّة للبول إذ إنها تزيد من كمية البول التي ينتجها الجسم، وبالتالي فهي تساهم في تصريف الماء منه. لذلك، فإن الإفراط في تناول تلك المشروبات سوف يؤدي إلى جفاف الجسم.

5- حذار من الكحول، فهي تسبّب جفاف الجسم: من المستحسن أن نتجنّب أي نوع من الكحول في مثل هذه الفترات من السنة إذ إنها لا تروي عطشنا فحسب بل هي أيضاً تساهم في جفاف الجسم.

6- حذار من المشروبات السكريّة: ممّا لا شك فيه أنها تبرّد “قلبنا” في بداية الأمر، ولكن كمية السكر الكبيرة التي تحتويها والتي تتطلب إفراز الأنسولين بشكل مفرط سوف تحفز شعورنا بالعطش مرّة جديدة.

7- لا للمأكولات والمشروبات الساخنة: بالفعل، علينا تفضيل الأطعمة الباردة وتناول المشروبات الفاترة عوضاً عن الساخنة منها. بذلك، لن يضطر الجسم إلى استهلاك طاقته (ممّا يعيد شعورنا بالعطش) للتخلص من الحرارة المتراكمة بفعل تناول مثل تلك الأطباق/المشروبات الساخنة.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد