الرئيسية > مقالات يومية > بغية خسارة الوزن، من الخطأ الاعتماد على المنتجات “المعجزة”
بغية خسارة الوزن

بغية خسارة الوزن، من الخطأ الاعتماد على المنتجات “المعجزة”

ها هي الوكالة الوطنية لسلامة الأدوية والمنتجات الصحية (ANSM) في فرنسا، تؤكد لنا، ولمرة جديدة، المخاطر التي قد نتعرّض لها من خلال استخدام المنتجات “المعجزة” التي تعِدنا بالنحافة المثالية وبالفقدان السريع للكيلوغرامات الزائدة التي تزعجنا.

في الواقع، فإن التقرير السنوي الجديد الذي أصدرته وكالة ANSM مؤخراً، وهي الوكالة نفسها التي سبق لها أن دقّت ناقوس الخطر لتحذّرنا بوجوب الابتعاد عن تلك المنتجات والمستحضرات المشكوك في مصدرها، يضيف إلى قائمته عدداً من المنتجات التي تُباع عبر الإنترنت والتي غالباً ما يتم وصفها بأنها آمنة وذات نتائج لا يمكن إنكارها! علاوة على ذلك، يكشف ذلك التقرير الجديد أن هذه المنتجات، وبصورة عامة، لا تخضع لأية فحوص أو رقابة وغالباً ما تكون قائمة مكوّناتها (إن وُجدت في الأصل) غير واضحة وبالتالي خطرة على صحتنا.

كما يشير التقرير إلى أن “جميع الوسائل التي لا تستند إلى أي أساس علمي، وإساءة استخدام الأدوية لغايات علاج زيادة الوزن مع العلم أنها ليست لهكذا غرض، أو شراء المنتجات الصحية من خارج إطارها القانوني، تعرّض صحة المستهلكين لمخاطر جسيمة وينبغي تجنّبها. (…) وهذه المنتجات المعروضة على أنها مكمّلات غذائية غير ضارة تحتوي في الحقيقة على واحد أو أكثر من المكوّنات النشطة (سيبوترامين، فينول فتاليين، فلوكسيتين) والمحظورة في بعض الأحيان والغير ظاهرة على ملصق المنتج”. وتؤكد وكالة ANSM أخيراً أن استخدام مثل تلك المواد قد يتسبّب في مشاكل نفسية وعصبية خطيرة أو مشاكل في الكبد أو القلب، الأمر الذي قد يؤدي حتى إلى الوفاة.

لذلك، ينبغي أن نعيد ونقول أنه لا يوجد في الحقيقة أي منتج وأية طريقة “عجائبية” لفقدان الوزن. على العكس من ذلك، تبقى الطريقة الآمنة والمفيدة والوحيدة هي اعتماد نظام غذائي متوازن ومدعوم بنشاط بدني ملائم ودائم. أخيراً، تجدر الإشارة إلى أن علاج زيادة الوزن بواسطة الأدوية هو أمر لا يمكن لغير الطبيب أن يقرره وهو الشخص الوحيد المسؤول عن تحديد طريقة العلاج الواجب اتّباعها.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد