الرئيسية > مقالات يومية > الأفوكادو، أمل جديد ضد سرطان الدم الحاد (اللوكيميا الحادة)؟
الأفوكادو

الأفوكادو، أمل جديد ضد سرطان الدم الحاد (اللوكيميا الحادة)؟

تم الإعلان مؤخراً (في 15 حزيران/يونيو) عن دراسة كندية جديدة تكشف لنا أن ثمرة الأفوكادو باتت تحمل أملاً جديداً للأبحاث الرامية إلى إيجاد علاج لسرطان الدم النخاعي الحاد. والمعلوم أنه لا يوجد حتى الآن أي علاج واعد لهذا المرض الذي لا يزال خطر الوفاة من جرّائه مرتفع جداً.

وفقاً لنتائج هذه الأبحاث العلمية، والتي تم نشرها في مجلة “Cancer Research”، فقد أصبح من المُمكن للعلماء فهم عمل الجزيئة Avocatin B (المضادة للسرطان والموجودة في الأفوكادو والدهون المشتقة من هذه الفاكهة) وخصائصها العلاجية ضد السرطان. بالفعل، فقد قام عدد من الباحثين في جامعة واترلو في كندا بالتعمّق في هذه المسألة ووجدوا أن هذه الجزيئة قادرة على استهداف ومكافحة الخلايا الجذعية المسبّبة لسرطان الدم النخاعي الحاد وعلى نحو فعّال. أيضاً، فقد تبيّن أنها فعّالة في تجاهل الخلايا السليمة وتجنيبها أي ضرر. بالتالي، يأمل العلماء المشاركون في هذه الأبحاث بالتوصّل في المستقبل إلى إنتاج علاج مُستمد من هذه الجزيئة المُستخرجة من فاكهة الأفوكادو والوصول إلى زيادة كبيرة في متوسط العمر المتوقع للمرضى الذين يعانون من سرطان الدم هذا. ومن المقرّر أن تبدأ المرحلة الأولى من التجارب السريرية الخاصة بهذا العلاج في المستقبل القريب.

أخيراً، وللتذكير، فمن المعروف أن الأفوكادو الغني بالمواد المغذية والألياف، والذي يحتوي على كمية وافرة من مضادات الأكسدة، يلعب دوراً إيجابياً في الوقاية من أمراض القلب والشرايين والأمراض المرتبطة بالتقدّم في السن.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد