الرئيسية > مقالات يومية > إحذروا الضجيج… فهو قد يساهم في زيادة الوزن!

إحذروا الضجيج… فهو قد يساهم في زيادة الوزن!

هل سبق لكم التفكير في تأثير الضجيج الذي يحيط بنا على وزننا؟ وهل صحيح أن الضجيج يمكن أن يزيد من نسبة الدهون في محيط الخصر؟ تخيلوا أن عدداً من الباحثين قد كشف مؤخراً عن صوابية هذا الاحتمال! منذ بضعة أيام، نشرت العديد من المجلات العالمية (التايم، الديلي ميل، إلخ) دراسة قام بها معهد كارولينسكا السويدي تشير إلى أن الضجيج له تأثير سلبي على نسبة الدهون التي تتراكم في محيط الخصر. وللمزيد من الدقة، فقد ذكرت الدراسة أنه مع كل 5 ديسيبل إضافية نتعرّض لها، يزيد قطر محيط الخصر بنسبة 21 ملم! بالإضافة إلى ذلك، أفادت الدراسة أيضاً أن لهذا الضجيج تأثير ضار على صحتنا: أرق، توتر، اكتئاب، آثار سلبية على القلب والشرايين، إلخ.

وقد أُجريت هذه الدراسة، التي دامت حوالي أربع سنوات، على مجموعة من 5075 شخصاً يعيشون في مدينة ستوكهولم السويدية. وقد طُلب من هؤلاء الرجال والنساء ملء استمارة متخصّصة لشرح درجة تعرّضهم للضجيج الناتج عن حركة المرور على الطرق والسكك الحديدية بالإضافة إلى الملاحة الجوية. كما كان عليهم أن يدوّنوا باستمرار نسبة ضغط الدم، ومتوسط قياس الخصر بالمقارنة مع قياس الورك، ومؤشر كتلة الجسم (BMI). ونتيجةً لذلك، وجد الباحثون أن التعرّض للضجيج قد يساهم فعلياً في زيادة الوزن، خصوصاً لدى النساء. وأضاف الباحثون أن هذا التراكم للدهون قد يكون ناتجاً عن هرمونات الإجهاد، وخاصةً الكورتيزول الذي يتكاثر بمعدّل يتساوى ارتفاعه مع ارتفاع معدّل الضجيج. ومن المحتمل أن يكون للتعرّض لهذا الضجيج في المدن تأثير أيضاً على الأيض ووظائف القلب والشرايين وذلك من خلال التقليص من جودة فترة النوم ومدّتها.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد