الرئيسية > صح / خطأ > صح/خطأ (الجزء 8)

صح/خطأ (الجزء 8)

هل تساعد الأسماك الدهنية في الوقاية من أمراض القلب؟

صح… إننا نعلم جميعاً أن الأسماك (المشويّة بالطبع) هي خيار غذائي صحي ومفيد لنا. كما أنه من الموصى به استهلاك حصتين منها في الأسبوع، على أن تكون إحداها من الأسماك الدهنية (السلمون، التونة، السردين، الماكريل، الرنجة، إلخ). ***هام: في حالة النساء الحوامل والمُرضعات والأطفال الصغار، ينبغي دائماً استشارة الطبيب الذي يكون وحده مسؤولاً عن صحتهم وعن نظامهم الغذائي***. علاوة على ذلك، فإن الأسماك الدهنية الغنية بالأحماض الدهنية (مثلاً، أوميغا 3) تلعب دوراً إيجابياً جليّاً في الوقاية من أمراض القلب والشرايين حيث إن هذه الدهون الجيدة تساعد على خفض مستويات الكوليسترول في الدم وتقلّل من الالتهابات ومن مخاطر الجلطات الدموية.

هل يجب عدم استخدام الماء التي نسلق فيها الخضار؟

خطأ… دعونا نبدأ بالقول إنه من المستحسن عدم استخدام كمية كبيرة من الماء لسلق الخضار. كما أنه من الأفضل عدم إضافة هذه الخضار إلى الماء قبل بدء غليان هذه الأخيرة. وحالما ننتهي من سلق الخضار، وبما أنه من المعلوم أن جزءاً كبيراً من الفيتامينات والمعادن ينتقل من تلك الخضار إلى الماء المُستخدمة للسلق، تصبح هذه الأخيرة غنية بالفيتامينات والمعادن وبالتالي يمكننا الاستفادة منها بسهولة واستخدامها لتحضير الصلصات والشوربات، الخ.

هل إن الفليفلة الخضراء أغنى بالفيتامين C من الفليفلة الحمراء؟

خطأ… في الواقع، إن الصحيح هو عكس ذلك: إن الفليفلة الحمراء هي أغنى بالفيتامين C من الفليفلة الخضراء. فالفليفلة الحمراء تحتوي على حوالي 162 مغ/100 غ من الفيتامين C في حين أن الفليفلة الخضراء تحتوي على حوالي 120 مغ/100 غ. كما أنه من المفيد أن نذكر أن الفليفلة وبشكل عام معروفة بأنها من بين أهم مصادر الفيتامين C. وللمزيد من الإيضاح، بما أن المحتوى من هذا الفيتامين يزيد أثناء مرحلة نضج الفليفلة، من البديهي إذاً أن الفليفلة الحمراء (التي هي الأكثر نضجاً من بين أنواع الفليفلة المختلفة) هي أغنى بالفيتامين C من الفليفلة الخضراء التي يتم قطافها قبل مرحلة النضج الكامل.

هل إن تناول الشوكولاته لا يتسبّب في ظهور حبّ الشباب؟

صح… للأسف، وبسبب الاعتقاد القديم السائد عن الشوكولاته، لا نزال نرى جزءاً من الشباب الذي يحرم نفسه من طعم الشوكولاته اللذيذ خوفاً من ظهور حب الشباب أو من تفاقم هذه المشكلة كنتيجة لاستهلاك الشوكولاته. ولكن الحقيقة هي غير ذلك تماماً. ففي الواقع، لا تأثير إطلاقاً لتناول الشوكولاته على ظهور أو تفاقم مشكلة حب الشباب. علاوة على ذلك، لقد أجريت العديد من الدراسات التي أظهرت أنه لا علاقة بشكل عام بين حب الشباب والغذاء (وخاصة الشوكولاته). أخيراً، علينا أن نتذكر دائماً أن كل الموضوع هو مسألة اعتدال في تناول الأطعمة. لذلك، وما لم يكن هناك مانعاً طبياً، يمكننا الاستمتاع بكمية مقبولة من الشوكولاته التي ينبغي أن تكون جزءاً من برنامج غذائي صحي ومتوازن.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد