الرئيسية > مقالات يومية > عندما نخسر من وزننا، أين تذهب الدهون التي نحرقها يا ترى؟!

عندما نخسر من وزننا، أين تذهب الدهون التي نحرقها يا ترى؟!

هل سبق لكم أن تساءلتم عن مصير تلك الدهون التي نحرقها عند خسارة الوزن؟ كما تعلمون، عندما نعمل على خسارة وزننا الزائد فإننا نخسر بذلك وبشكل طبيعي بعضاً من الدهون والعناصر الأخرى. ولكن، أين تذهب تلك الدهون التي حرقناها؟ !! هل من خلال كتلة العضلات كما يُقال دائماً؟ قطعاً لا… هذا ما أظهره مقال تم نشره مؤخراً في المجلة العلمية “British Medical Journal”. بالرغم من أن ما يهمّنا بالفعل هو النتيجة المرجوّة، أي خسارة الوزن، يبقى من المثير للاهتمام أن نعرف كيف “تبخّرت” تلك الكيلوغرامات الزائدة.

يروي المقال الذي نُشر في مجلة “British Medical Journal” قصة الفيزيائي، روبن ميرمان، الذي استنفد قوى مجموعة من 175 طبيب وخبير تغذية ومدرّب رياضي. فقد طلب ميرمان من هؤلاء الأشخاص تفسيرات علمية حول مصير الدهون التي حرقها مع خسارته لـ 15 كغ من وزنه. ولكنه وجد إجاباتهم متناقضة وغير مقنعة. لذلك، قرر ميرمان القيام بأبحاثه الخاصة بالاشتراك مع البروفسور أندرو براون، مدير كلية التكنولوجيا الحيوية والعلوم الجزيئية البيولوجية في سيدني. فكان الاستنتاج التالي: من بين كل 10 كيلوغرامات من الدهون التي نحرقها، يقوم جسمنا بتصريف نسبة 8.4 كغ على شكل ثاني أكسيد الكربون (CO2 – بالتالي عبر الهواء الذي نخرجه من جسمنا – الذفير) ونسبة 1.4 كغ على شكل ماء (من خلال البول بشكل رئيسي).

إذاً، ها قد وجدنا الإجابة على سؤالنا الرئيسي، ودائماً وفق ما أعلنه السيدان ميرمان وبراون. بالتالي، فإننا نلاحظ أن الرياضة، التي تزيد من نشاطنا الجسدي، تؤدي إلى زيادة معدّل تنفّسنا شهيقاً وزفيراً (وبالتالي إلى إخراج المزيد من ثاني أكسيد الكربون من جسمنا) وهو الأمر الذي ينتج عنه تصريف الدهون على شكل ثاني أكسيد الكربون. هذا، بطبيعة الحال، بالإضافة إلى التعرّق الناتج عن النشاط البدني وإلى البول اللذان يعملان معاً على تخليصنا من قسم من الدهون التي حرقناها.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد