الرئيسية > مقالات يومية > بالرغم من اهتمامي بغذائي، فإنّ وزني زاد… لماذا؟!
بالرغم من اهتمامي بغذائي

بالرغم من اهتمامي بغذائي، فإنّ وزني زاد… لماذا؟!

في الواقع، وبالرغم من انتباهك الدائم في الاختيار الجيد للأطعمة ومن حرصك على عدم الإفراط في تناول المأكولات الغنية بالدهون المشبعة والسكر، لا بدّ لك أن سبق ووقفت على الميزان صباح الاثنين وأنت فخورة بالإنجازات التي قمت بها لمدّة أسبوع كامل ولكن… تصابين بالدهشة والإحباط عند رؤيتك للنتيجة! إذ أنك تتفاجئين أنك ليس فقط لم تخسري وزناً بل وعلى عكس ذلك فقد كسبت كيلوغراماً أو حتى أكثر بقليل. هل هذا مُمكن؟ وما عساها تكون هذه المشكلة يا ترى!؟ وهل هذا الكيلوغرام الزائد هو فعليّ أم هو نتيجة أمور أخرى؟

في الحقيقة، وبصورة عامة، كي نصل إلى كسب كيلوغراماً واحداً من الدهون، علينا استهلاك حوالي 7000 وحدة حرارية تكون زائدة على عدد الوحدات الحرارية التي نحتاجها ونستهلكها في العادة. وإذا قمنا بتوزيع هذه القيمة على كامل الأسبوع مثلاً، نجد أنه علينا استهلاك 1000 وحدة حرارية إضافية كل يوم. ولكن، بما أن الحال لم يكن كذلك، وبما أنك تعيرين انتباهك الدائم لكمية ونوعية طعامك، يجب إذاً أن تعلمي أن هنالك أسباب متعدّدة يمكنها أن تؤدي إلى مثل هذه الحالة وهذه أهمها:

– القلق والتوتر: إن التعرّض للقلق والتوتر يساهم في زيادة هورمون الكورتيزول في الجسم. وهذا الهورمون يعزّز احتباس كمية من الماء في الخلايا وبالتالي يساهم في اكتسابنا لبعض الوزن أيضاً.

– الملح: من المعروف أن كل 9 غرامات من الملح قادرة على توليد احتباس كيلوغراماً من الماء في جسمنا وذلك على فترة تمتد حتى 48 ساعة. لذلك، حاولي أن تتذكري إذا كان طعامك مالحاً بعض الشيء في الآونة الأخيرة، أو إذا قمت بتناول الأطعمة الجاهزة أو المعلّبة، أو ببساطة بعض أنواع الأجبان أو اللحوم المقدّدة وما إلى هنالك.

– حركة الأمعاء: إذا كنت من الذين يعانون من الإمساك أو من كسل في حركة الأمعاء مثلاً، فسوف تلاحظين ذلك بوضوح على الميزان من وقت إلى آخر. لكن لن يلبث أن يختفي هذا الوزن الزائد عند حل هذه المشكلة.

– اقتراب موعد الدورة الشهرية: خلال هذه الفترة، تعاني العديد من الفتيات والنساء من خلل في افرازات هورمون اللأُستروجين الذي يؤدي إلى احتباس كمية من الماء تكون ظاهرة بوضوح في أغلب الأحيان في منطقة البطن. بالتالي، يؤدي ذلك إلى زيادة في الوزن قد تصل في بعض الأحيان إلى 2 كيلوغرامات. لذا، من المفيد جداً الانتباه إلى كمية الملح التي تتناولينها خلال هذه الفترة.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد