الرئيسية > مقالات يومية > الليمون الحامض… ممتاز لإظهار النكهة والطعم المميّز
الليمون الحامض... ممتاز لإظهار النكهة والطعم المميّز

الليمون الحامض… ممتاز لإظهار النكهة والطعم المميّز

يتميّز الليمون الحامض، والذي يحتل مكاناً هاماً في مطبخ كل بيت، بإظهاره وإضفائه للنكهة الطيبة على أطباقنا اليومية. والليمون الحامض غني بالفيتامين (53 ملغ/100 غ) وقليل بالسعرات الحرارية (26 كيلوكالوري / 100 غ)، كما أنه يحتوي على مركّبات الفلافونويد الفعّالة والليمونويد الطبيعية والتي تعزّز من تأثيره الإيجابي على صحتنا.

أضف إلى ذلك أن الليمون مفيد بشكل خاص في مكافحة بعض أنواع أمراض السرطان، وفي الوقاية من أمراض القلب والشرايين، وفي العديد من العلاجات التي تساهم في تقوية جهاز المناعة. كما يمكن أن يكون الليمون الحامض فعّالاً ضد نزلات البرد والانفلونزا. ومن شأن إضافته على السلطات والأطعمة أن تخفّف من نسبة تحلون الدم الشاملة لكامل الوجبة وهذه ميزة مهمة جداً لمرضى السكري على وجه الخصوص.

في المقابل، ينبغي توخي الحذر والانتباه إذا كنتم من الأشخاض الذين يتناولون أدوية مضادة للحموضة أو إذا كنتم تعانون من اضطرابات وآلام في المعدة (ارتداد المريء المعوي، التهاب المريء، والقرحة وغيرها). في هذه الحالة، من الضروري والهام أن تراجعوا طبيبكم الذي يعود له وحده اتخاذ قرار استهلاك أو عدم استهلاك الليمون الحامض.

في ما يتعلق بأمور الطهي، فيجب أن نعلم أن الليمون الحامض يفقد الفيتامينات التي يحتوي عليها أثناء الطهي. وحالما نقطع أو نعصر قطعة الليمون الحامض، علينا استهلاكها فوراً بغية الاستفادة من فعاليتها ولتفادي الأكسدة السريعة للفيتامين C التي تحصل عند التعرّض للهواء. علاوة على ذلك، من الأفضل أن نخرج الليمون الحامض من البراد قبل وقت قصير من عملية عصره لأن ذلك من شأنه أن يساعدنا على الحصول على أكبر كمية من العصير. كما يمكننا أيضاً، ولنفس الهدف، دحرجة الليمون الحامض بالضغط عليه براحة اليد وعلى طاولة مستوية قبل أن نقوم بقطعه “عمودياً وليس أفقياً”. ولن ننسى طبعاً أنه علينا تنظيفه بفرشاة وبعض الصابون تحت الماء الجاري قبل استهلاكه وذلك بسبب إمكانية وجود كميات كبيرة من المبيدات الكيمائية على قشرة الليمون الحامض.

من ناحية أخرى، لا ينبغي أن نشتري قطع الليمون الحبيبيّة، بل يجب أن تكون هذه القطع مالسة، لمّاعة، متماسكة وثقيلة الوزن، فمثل هذه القطع هي التي تعطينا الكمية الأكبر من العصير. أخيراً، يمكننا حفظ الليمون الحامض حوالي الأسبوع في درجة حرارة الغرفة أو لأسبوعين في درج البراد المخصّص للخضار والفواكه.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد