الرئيسية > مقالات يومية > الأوعية والعلب البلاستيكية ومخاطرها على صحتنا… ما حقيقة هذا الأمر؟
الأوعية والعلب البلاستيكية ومخاطرها

الأوعية والعلب البلاستيكية ومخاطرها على صحتنا… ما حقيقة هذا الأمر؟

لقد سبق للكثيرين منا أن ناقشوا مشكلة المخاطر المترتبة عن استخدامنا لمثل تلك الأوعية والعلب البلاستيكية. ولكن، هل ثبت فعلاً أنّ استخدامها يُعتبر خطراً حقيقياً على صحتنا؟ في الواقع، تأتينا إحدى الإجابات على هذا السؤال من الوكالة الوطنية الفرنسية لسلامة الأغذية التي تشير إلى أن عملية تسخين الطعام في الميكروويف والموضّب في أوعية أو علب بلاستيكية قد يعرّضنا لمادة ثنائي الفينول “أ” (BPA) والمعروفة بأنها تتسبّب في اختلال عمل الغدد الصماء. كما بيّنت العديد من الدراسات أيضاً وجود مكوّنات ضارة أخرى في تلك الأوعية والعلب البلاستيكية مثل الفتالات والبنزوفينون وغيرها التي تنتقل هي أيضاً، بنسب قليلة، من الوعاء وذلك تحت تأثير الحرارة العالية وتتسلل إلى داخل الطعام المسخّن، وبالتالي تعبر إلى الطبق ومن ثم إلى معدتنا.

وأخيراً، فمن المستحسن أن نستخدم، على قدر الإمكان وفي المقام الأول، الأوعية والعلب المصنوعة من الزجاج كي نحفظ فيها المواد الغذائية وكي نقوم بتسخين الطعام في الميكروويف. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن نتنبّه إلى حقيقة أن بعضاً من أنواع الزجاج قد لا يحتمل الحرارة العالية؛ بالتالي، ينبغي أن يكون هذا الأمر موضحاً بصورة ظاهرة على مثل تلك العبوات الزجاجية.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد