الرئيسية > مقالات يومية > مضادات الأكسدة… صحة وحيوية!
مضادات الأكسدة... صحة وحيوية!

مضادات الأكسدة… صحة وحيوية!

ما هي فوائد هذه الجزيئات السحرية؟!

ما هي تلك المضادات للأكسدة التي لا يمر يوماً دون أن تلقى المديح من الكثيرين؟ في الواقع، إنها مجموعة من الجزيئات التي تساعد على الوقاية من أكسدة بعض المواد الكيميائية في جسمنا، وتمنع انتشار الجذور الحرة التي يمكنها أن تتلف خلايا الجسم خاصة في حال وجودها بشكل مفرط.

توجد مضادات الأكسدة الرائعة تلك وبصورة خاصة في الفواكه والخضار. بالتالي، إن استهلاكنا لكمية كافية من الفواكه والخضار من شأنه أن يعزّز وجودها في جسمنا، وبذلك، فإنها…

– تخفض مستوي الكولسترول السيئ (LDL) في الدم وتقلّل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين (بفضل الكاروتينات الموجودة في الأطعمة الصفراء، البرتقالية أو الحمراء مثل البرتقال والفلفل والبندورة وغيرها).

– تمنع بعض أنواع السرطان.

– تحمي أعيننا؛ إذ أنه، وبحسب دراسة قامت بها الـ INSERM، فإن استهلاك الأطعمة الغنية بالزياكسانثين (القرنبيط والذرة) وباللوتيين (الجزر والسبانغ) من شأنه أن يقلل من المخاطر المرتبطة بالضمور البقعي المرتبط بالعمر (AMD).

– تساعد في مكافحة آثار التلوث. ففي الواقع، إنّ الهواء الذي نتنشقه ملوّث بالمؤكسدات التي يمكن أن تؤدي إلى مشاكل في الجهاز التنفسي.

– تساهم في تأخير الشيخوخة. فمضادات الأكسدة الموجودة بشكل رئيسي في الخضار الورقية الخضراء (القرنبيط، والملفوف، والسبانخ) أو في الفواكه الداكنة اللون (الخوخ، والتوت، الكشمش) تساعد على مكافحة الشيخوخة المُبكرة للجلد.

أخيراً، اسمحوا لي أن أشدّد على أنّ سعينا للحصول على مضادات الأكسدة يجب أن يقتصر على تناول الأطعمة الغنيّة بها وتجنّب تناول المكمّلات الغذائية. إذ أن تناول تلك المكمّلات الغذائية بصورة عشوائيّة يمكن أن يكون ضاراً ولا ينبغي الاستعانة بها إلاّ بعد الحصول على موافقة الطبيب.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد