الرئيسية > مقالات يومية > المكمّلات الغذائية من الفيتامينات!!! هل هي صديقة أو عدوة لصحتنا؟

المكمّلات الغذائية من الفيتامينات!!! هل هي صديقة أو عدوة لصحتنا؟

وماذا عن الفيتامين E؟!! إنّ الفيتامين E هو من صنف الفيتامينات القابل للذوبان في الدهون وهي تحمل الاسم العلمي “توكوفيرول”. وبما أن جسمنا غير قادر على إنتاجها، يجب إذاً أن نوفرها من خلال تناولنا لمجموعة متنوّعة من الأطعمة. إن أهم مصادر الفيتامين E هي، بصورة خاصة، الزيوت (خصوصاً، زيت دوّار الشمس) والسمن المُنتج من الزيوت، والفواكه الزيتية المجفّفة (اللوز والبندق والجوز والفستق) والأسماك الدهنية. كما أنّنا نجد الفيتامين E في الأقسام الدهنيّة من بعض الأطعمة. ونصادف في بعض الأحيان، توصيات بتناول هذا الفيتامين كجرعات علاجية وذلك بفضل دوره الوقائي من جميع الأمراض المنتجة للمؤكسدات في الجسم.

ولكن، ماذا عن مكمّلات الفيتامين E وماذا عن خصائصها التي يفاخر العديد من المجلات والإعلانات التجارية في إظهارها؟ كونوا حذرين! فمكمّلات الفيتامين E هذه تحتوي إجمالاً على جرعات عالية منه تتجاوز احتياجاتنا اليومية إلى حد بعيد. كما أنّ هناك عدداً، يتزايد يوماً بعد يوم، من الآراء التي تتسائل عن فائدة أو حتى عن سلامة استهلاك هذه المكمّلات الغذائية. لذلك، فإن القضية الأساسية التي أود إظهارها هنا هي معرفة القيمة الحقيقية لتلك المكمّلات الغذائية لدى الأناس الذين يعتمدون أصلاً تغذية صحيّة وملائمة. وبالفعل ، تجدر الإشارة إلى أنّ استهلاك الفيتامينات الناتجة عن اتباع نظام غذائي طبيعي لم يكشف أبداً وجود أية آثار ضارة. لذلك، فمن السهل جداً لنا الحصول على النسبة المطلوبة من جميع الفيتامينات من خلال اتّباع تغذية صحيّة ومتنوعة.

لذا، ينبغي أن نتفادى اعتبار المكمّلات الغذائية وكأنها منتج لا مضار له يستطيع الجسم التخلّص من الفائض منه بكل بساطة. بالتالي، فمن الضروري بالنسبة لنا أن نتساءل دائماً، وبالتنسيق مع طبيبنا المعالج، عن فائدة استهلاك تلك المكمّلات. أخيراُ، دعونا نشدّد على الاستنتاج بأنه علينا التركيز على تنوّع الأطعمة التي تشكّل طبقنا الصحي اليومي!

عن دنيز أبو جمره

اضف رد