الرئيسية > مقالات يومية > هذا ما يجب أن نعرفه عن الدهون الثلاثية (Triglycerides)…

هذا ما يجب أن نعرفه عن الدهون الثلاثية (Triglycerides)…

دعونا نتكلم اليوم عن الدهون الثلاثية التي هي حديث الناس في كل مكان. في الواقع، تنتمي الدهون الثلاثية، تماماً مثل الكوليسترول، إلى فئة الدهنيّات وهي تكون مخزّنة في الأنسجة الدهنية من جسمنا. ومن المعلوم أيضاً أن تلك الدهون ضرورية لجسمنا الذي يعتبرها كتلة احتياطية من الطاقة. بصورة أساسية، إن الدهون الثلاثية هي نتاج عملية تحويل السكريات والكحول في الكبد. إضافةً إلى ذلك، يمكن أن تتكوّن الدهون الثلاثية في الأمعاء من خلال الأطعمة الدسمة والدهنية التي نتناولها. ولكن، علينا التنبّه أيضاً! فإن استمرار مستوى الدهون الثلاثية في الدم عالياً وفوق النسب الطبيعية من شأنه أن يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. بالتالي، وبغية خفضه من جديد، علينا أن نسعى إلى تغيير عاداتنا الغذائية ونمط حياتنا من خلال اتباع النصائح التالية:

1 – علينا الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالسكر. في الواقع، يجب أن نمتنع عن استهلاك أي نوع من الأطعمة التي تحتوي على كمية عالية من السكر (المشروبات المحلّاة، العسل، المربيات، السكاكر، الحلويات، البسكويت، حبوب الفطور المحلّاة، صلصة الشواء أو الباربيكيو والكاتشاب، وغيرها). أيضاً، ينبغي أن نتجنّب عصائر الفواكه – حتى تلك الخالية من السكر المضاف – إذ إنها تحتوي على (الفركتوز – سكر الفواكه) وهو يساهم في رفع نسبة الدهون الثلاثية.

2 – علينا التقليل من استهلاك الأطعمة الدسمة وتفضيل استهلاك الدهون غير المشبّعة مثل تلك الموجودة في زيت الزيتون واللوز والأفوكادو.

3 – ينبغي أن نزيد من استهلاكنا للأسماك الغنية بأحماض الأوميغا 3 التي تساعد في خفض مستوى الدهون الثلاثية في الدم. من المصادر الجيدة للأوميغا 3 نذكر سمك السلمون والماكريل والسردين والتونة وغيرها. يجدر الذكر أيضاً أن الأوميغا 3 موجود في زيت الكانولا والجوز.

4 – علينا الحذر من الكحول! يوصى إلى الأشخاص الذين يعانون من نسب عالية من الدهون الثلاثية (تفوق المعدل الطبيعي) أن يمتنعوا عن استهلاك الكحول.

5 – علينا أيضاً مراقبة وزننا باستمرار، والتخلص من الوزن الزائد في حال وجوده. فإن نمو “حاملات الدهون الثلاثية” يزداد بشكل كبير بفعل السعرات الحرارية الزائدة المُستهلكة.

6 – ينبغي أخيراً أن نتجنّب نمط الحياة الخاملة. بالفعل، وبما أنه يتم تخزين الدهون الثلاثية في الأنسجة الدهنية، فإن ممارستنا للنشاط البدني المنتظم من شأنه أن يعزّز القضاء عليها.

أخيراً وعند وجود مستوى عالٍ من الدهون الثلاثية، فمن الضروري والهام أن نبادر إلى استشارة الطبيب المختص قبل اتخاذ أي قرار في هذا الشأن.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد