الرئيسية > مقالات يومية > وماذا عن الجوز؟ لا تخشوا التلذّذ به أبداً!

وماذا عن الجوز؟ لا تخشوا التلذّذ به أبداً!

يتميز الجوز بمحتواه الجيد من المواد المضادة للأكسدة وبغناه الفريد من الأحماض الدهنية المتعدّدة والغير المشبّعة، والتي تتخّذ في الغالب شكل أوميغا 3 ولها تأثير وقائي مهم ضد أمراض القلب والأوعية الدموية. لذلك، لا بدّ لنا أن نعرف أن الجوز يوفر لنا العديد من الفوائد الصحية التي نذكر منها ما يلي:

– يساعد الجوز على خفض مستوى الكوليسترول في الدم.

– يساعد الجوز على التقليل من مخاطر تكوّن الحصى في المرارة.

– يساعد الجوز على التقليل من مخاطر الإصابة بسرطان القولون لدى النساء.

– يساعد الجوز على مكافحة أمراض الشيخوخة.

– يساهم محتوى الجوز من الأرجينين في تسهيل تمدّد الأوعية الدموية، وهو العامل الأساسي للمحافظة على دورة دموية جيدة.

– إنّ الجوز غني بالألياف، وبالتالي يساهم في تسهيل العبور المعوي.

وكي يتسنى لنا الحصول على كل تلك الفوائد، ينبغي أن يساوي استهلاكنا اليومي من الجوز حوالي 20 غرام (أي 7 أنصاف من الجوز = 130 سعرة حرارية).

في ما يختص بالسعرات الحرارية، وبما أن الجوز يحتوي على نسبة عالية من الدهون، لذلك، يمكن لنا أن نعتقد أن استهلاكه قد يسبب في زيادة وزننا. في رأيي المتواضع، علينا إعادة النظر بهذا المُعتقد! فقد خلصت أبحاث عديدة حول هذا الموضوع إلى الاستنتاج أن الاستهلاك المنتظم (والغير مفرط) من الجوز لا ينتج عنه أية زيادة في الوزن. في الواقع، لقد تبيّن أن هنال آليات مختلفة تأتي لتشرح هذا الأمر مثل زيادته في درجة الشبع، والنسبة العالية في الألياف والأحماض الدهنية المتعدّدة والغير المشبّعة التي يحتويها، والامتصاص الغير كامل من قبل الجسم للدهون التي يحتويها. وأخيرا، إذا كنتم لا تزالون تخشون زيادة الوزن، أنصحكم أن تضيفوا القليل من الجوز إلى وجباتكم من خلال جعله بديلاً عن غذاء آخر أقل نفعاً للصحة وذلك بدلاً من استهلاكه كوجبة إضافية. في الواقع، فإنّ الجوز هو الاختيار المثالي لوجبة خفيفة، عند الإحساس بالجوع بين الوجبات، على سبيل المثال.

عن دنيز أبو جمره

اضف رد