الرئيسية > 2015 > فبراير

أرشيف شهر: فبراير 2015

صح/خطأ (الجزء 5)

الحليب ومشتقاته

هل يكفي أن نستهلك حصة واحدة من الحليب ومشتقاته في اليوم؟ خطأ… في الواقع، نعلم جميعاً أن الحليب ومشتقاته هم المصدر الرئيسي للكالسيوم في نظامنا الغذائي. كما توصي العديد من المنظمات الصحية الدولية بتناول 3 حصص من الحليب ومشتقاته في اليوم (حليب، لبن (زبادي)، جبنة، جبنة بيضاء، لبنة، وغيرها). كما ينبغي أن لا تكون الثلاث حصص مكوّنة فقط من الأجبان وذلك ...

أكمل القراءة »

ما هي فوائد الألياف بالتحديد؟

ما هي فوائد الألياف بالتحديد؟

إنّ الألياف الغذائية، والتي لطالما سمعنا ونسمع عنها بشكل يومي، تتوفر لنا من خلال استهلاكنا للعديد من الأغذية النباتية مثل الفواكه (الخوخ والكيوي والإجاص والفراولة والبرتقال، الخ)، والخضار (الملفوف والبروكولي واللوبياء الخضراء والأرضي شوكي، الخ)، والبقوليات (الحمص والفاصوليا والعدس والفول، الخ)، والحبوب الكاملة (نخالة الشوفان ورقائق الشوفان، الخ) والخبز الكامل. ولكن، ما هي فوائد هذه الألياف طالما يتعذّر على الجهاز ...

أكمل القراءة »

الشمندر طعمه حلو… ولكنه قليل بالسعرات الحرارية

الشمندر طعمه حلو... ولكنه قليل بالسعرات الحرارية

من المرجّح أن تعود أصول الشمندر إلى شمال أفريقيا وهو من الخضار التي تنتمي إلى العائلة السرمقية. ويُعتبر الشمندر من الخضار المثالية التي تضيف رونقاً ولوناً مميّزاً على السلطات الشتوية. وعلى الرغم من نكهته الحلوة، فالشمندر يحتوي على نسبة منخفضة من السعرات الحرارية (حوالي 40 كيلو كالوري / 100 غ). والشمندر هو واحد من مجموعة الخضار التي تحتوي على نسبة ...

أكمل القراءة »

الزنجبيل… وداعاً للغثيان والتقيؤ!

الزنجبيل... وداعاً للغثيان والتقيؤ!

في هذه الأوقات الشتوية بامتياز، ما من شيء يمكن أن يعطينا الراحة والدفىء أكثر من كوب من شراب الزنجبيل الذيذ. تاريخياً، يأتينا الزنجبيل ذو الطعم الحاد والمعطّر من الهند وقد اُستُخدم منذ آلاف السنين في الطب الطبيعي. كما أنه من الهام جداً أن لا يتجاوز استهلاكنا حدود 2 غرام من الزنجبيل الجاف أو 10 غرام من الزنجبيل الطازج في اليوم ...

أكمل القراءة »

الكستناء… ذاك الغذاء الجيد للرياضيّين!

الكستناء... ذاك الغذاء الجيد للرياضيّين!

سواء كانت مشوية، مسلوقة، أو مطهيّة على البخار… في هذه الأيام الباردة، نميل جميعنا إلى الاستمتاع بتناول الكستناء اللذيذة والتي نتشاركها بكل فرح مع الأصدقاء حول المدفأة، على سبيل المثال. وقد ظهر اسم هذا النوع من الفاكهة القشريّة (“châtaigne”) في اللغة الفرنسية في القرن الثاني عشر وهو مشتقّ من الكلمة اللاتينية “castanea”. كما تحتوي الكستناء على العديد من الفوائد الصحية ...

أكمل القراءة »

ما هي حمية DASH بالتحديد ؟ ومَن يستفيد منها؟

ما هي حمية DASH بالتحديد ؟ ومَن يستفيد منها؟

قبل أيام قليلة، سألتني إحدى صديقاتي عن النظام الغذائي المعروف بإسم “حمية DASH “. وقد أحبّت صديقتي العزيزة معرفة خصائصه ومَن هم الأشخاص الذين يمكن أن يستفيدوا من هذه الحمية. لهذا السبب، أحببت أن أشارككم إجابتي لها في هذا الخصوص. في الواقع، إن الهدف الأساسي لحمية DASH (Dietary Approaches to Stop Hypertension) هو المساعدة على خفض ضغط الدم. وقد ذكرت ...

أكمل القراءة »

مَن هم النباتيّون أو النباتيّون الصرف؟

مَن هم النباتيّون أو النباتيّون الصرف؟

غالباً ما نسمع أناساً يعتبرون أنفسهم من “النباتيّين” أو “النباتيّين الصرف”. بالرغم من أننا ندرك أن هؤلاء الأشخاص يعتمدون أنظمة غذائية محدّدة ولكن هل نعرف ما هي تلك الأنظمة بالضبط؟ إليكم إذاً بعض التفاصيل المثيرة للاهتمام عن هذا الموضوع. في الواقع، هناك عدة أنواع من الأنظمة الغذائية “النباتيّة”. لكن، وبشكل عام، يشير هذا المصطلح إلى اتباع نظام غذائي يستبعد من ...

أكمل القراءة »

حمض الفوليك… مَن منّا المعني بشكل خاص؟

حمض الفوليك... مَن منّا المعني بشكل خاص؟

إنّ “حمض الفوليك” أو “الفولات” هما تسميتان أخريان للفيتامين B9 الذي هو جزء من فيتامينات المجموعة “ب”. في الأساس، إنّ هذا النوع من الفيتامينات هو قابل للذوبان في الماء وهو يساعد على تحفيز عمل عدد من وضائف الجسم والتي نذكر منها ما يلي: 1 – يلعب حمض الفوليك دوراً رئيسياً في نمو الجنين. 2 – يُستخدم حمض الفوليك أيضاً لعلاج ...

أكمل القراءة »

هذا ما يجب أن نعرفه عن الدهون الثلاثية (Triglycerides)…

هذا ما يجب أن نعرفه عن الدهون الثلاثية

دعونا نتكلم اليوم عن الدهون الثلاثية التي هي حديث الناس في كل مكان. في الواقع، تنتمي الدهون الثلاثية، تماماً مثل الكوليسترول، إلى فئة الدهنيّات وهي تكون مخزّنة في الأنسجة الدهنية من جسمنا. ومن المعلوم أيضاً أن تلك الدهون ضرورية لجسمنا الذي يعتبرها كتلة احتياطية من الطاقة. بصورة أساسية، إن الدهون الثلاثية هي نتاج عملية تحويل السكريات والكحول في الكبد. إضافةً ...

أكمل القراءة »